العربية

خلال أيام، ستقرر الدول الغنية مصير الآلاف من اللاجئين السوريين الأشد ضعفاً. سيجتمع القادة في جنيف لتقديم تعهدات رسمية عن عدد السوريين الذين سيقومون بإعادة تسكينهم. معاً نستطيع ضمان أن يكون العدد كبيراً قدر الإمكان.  

يأمل السياسيون أن يقوموا بهذه القرارات بهدوء خلف أبواب موصدة – آخر شيء يريدونه هو ضجة إعلامية حول ارتباطاتهم الضعيفة. ولكن إن قام البعض منا بمراسلتهم مباشرة: سوف يعلمون بأننا نتتبعهم ونراقبهم وهم يقررون كمية سخائهم  

الناس الذين يبحثون عن ملاذ آمن هم عينة من الناس الأكثر تأثراً بالأزمة. تتضمن هذه العينة أطفال دون مرافقين، الناجون من التعذيب وناس في خطر كبير من التعرض للعنف الجنسي

حتى أمكر السياسيين لا يريدون أن يظهروا بصورة الأشرار الذين يقيمون الحواجز أمام هؤلاء الهاربين من أهوال الحرب الأهلية. استخدموا الأداة التي على يمين الصفحة لمراسلة صانعي القرار مباشرة. كل رسالة تصنع فارقاً. كل سوري تم إعادة توطينه يعني شخصاً أقل من الناس التي تعرض حياتها للخطر أثناء عبور البحر المتوسط فيما يدعى ب" قوارب الموت".

نحن نعلم أننا سننجح. الشهر الماضي، أغرقنا صانعي القرار في إيطاليا بالرسائل لإقناعهم بإيقاف تزويد النظام بوقود لطائراته التي تقصف المدنيين بالبراميل المتفجرة. إحدى الحكومات المشاركة بالمفاوضات قالت أن هذا التحرك كان حساماً. لذا رجاء، خصصوا بضعة دقائق من وقتكم لضمان إنقاذ أكبر عدد ممكن من الأرواح. 

بإمكانكم تعديل الرسالة وشرح أهمية الموضوع لكم – كلما كانت الرسالة شخصية أكثر كلما كانت أقوى!

جنباً إلى جنب لـ "أوكسفام" وغيرها نحن نطالب الدول الغنية بإعادة تسكين 5% من اللاجئيين السوريين حيث يأخذ كل بلد نصيبه بعدل. هذا تقرير أزكسفام الكامل

The Syria Campaign

آخر التطورات: وعود للاجئين


خيبت الحكومات آمال الشعب السوري في مؤتمر الجهات المانحة لمفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين الذي انعقد في 9 ديسمبر/ كانون الأول. ففي مواجهة قصص الرعب التي يمكننا تصورها فقط واحتياجات الملايين من الناس, هز القادة رؤوسهم وأبقوا حواجزهم منصوبة, حيث وافقوا على استقبال 5,663 لاجئاً جديداً فقط - ليصل عدد اللاجئين الإجمالي الذين تم توطينهم في البلدان الأوروبية إلى النسبة المخزية 1% من مجموع 3.3 مليون لاجئ.

رحب البعض بالنتائج في العلن, لكننا غير راضيين عن ذلك. وكما قال ممثل تركيا في الاجتماع "إن العدد الكلي للاجئين السوريين في أوروبا يعادل العدد الذي استقبلناه في ثلاثة أيام فقط"  وسنستمر بالضغط على الحكومات الأوروبية لتتحمل مسؤولياتها تجاه اللاجئين السوريين- على صعيدي إعادة التوطين والتمويل. لتستلم أخبار حملاتنا القادمة, انضم إلى حملة "من أجل سوريا" الآن.

Not ? Click here.

آخر الموقعين

  • محمد القحطاني, Saudi Arabia 2 years, 7 months ago
  • Kafi Ibrahim, Germany 3 years ago
  • Rodayna Fakih, undefined 4 years, 8 months ago